Textile Touches of Escape and Migration

المدونة

لقد مرت الجائحة
لقد مرت الجائحة
لقد مرت الجائحة ويمكننا أخيراً عقد ورش العمل.
منذ البداية ، كان مشروع ” Textile Touches” مخططاً بطريقة تمكّن الأشخاص ذوي الخبرات المختلفة والخلفيات المتنوعة من الالتقاء معاّ في غرف ورش العمل المشتركة. إن اللقاء مع الآخرين أثناء العمل بشكل إبداعيّ على الموضوع ذاته هو ما أردت البدء فيه. وقد بدأت ورش العمل الأولى الآن في شتوتغارت ، مما يجعلني بغاية السعادة.
وأنا الآن أعمل على متابعة هذا المشروع ليصل إلى العديد من المدن.

على الرغم من أن رحلة الهروب لها دائماً أسباب حزينة ، إلا أنني ما زلت أتخيل أنّ هذه القطع الفنية من الملابس تُظهر مشاعر مخلتفة وخبرات متنوعة للغاية. ربما نُسعد بلقاء شخص يثري حياتنا. أوربما يحصل تواصل مثير للاهتمام.

من الواضح أنّ الهروب والهجرة والاندماج سيستمرون في مرافقتنا في السنوات القادمة. ومع الحرب في أوكرانيا ، أصبح الموضوع لي شخصياً أقرب من أي وقت مضى. رغبتي العميقة هي أن يتحول الغريب إلى صديق.

دعوة للمشاركة في مجموعة “سترة النجاة”
دعوة للمشاركة في مجموعة “سترة النجاة”

لقد حصلت على عدد كبير جدا من القمصان مجانًا لأرتديها في المكتب، حتى أنني بدأت أفكر فيما يمكنني فعله بها. أخبرتني امرأة في مخيم موريا أن الملابس السوداء مفيدة بشكل خاص أثناء رحلة النزوح، لأنها تمكنهم من الاختباء في الليل بشكل جيد. فكرت حينئذ أن يكون العمل الفني عبارة عن سترة نجاة باعتبارها رمزا لرحلة النزوح عبر البحر الأبيض المتوسط ​. قمت بصباغة القمصان باللون الأسود لاستخدام القماش كمادة أولية لصناعة السترات. لكن بسبب استخدامي للطلاء النباتي، كان اللون يميل إلى الأرجواني أكثر منه إلى الأسود. ولقد بدا أن اللون البنفسجي يتوافق أكثر مع الموضوع الذي يتناوله هذا المشروع باعتباره رمزا للتحول. قامت الخياطة إيناسا رايفشنايدر Inessa Reifschneider بصناعة أول سترة، لاستخدامها كنموذج أولي في الوقت الحالي.

يمكن لأي شخص يرغب في المشاركة في انتاج عمل تسلسلي – يتكون من سترات نجاة أرجوانية اللون – الحصول على قمصان مستعملة مصبوغة من الورشة. يمكن للمشاركين بالطبع صبغ القماش بأنفسهم (يرجى استخدام أصباغ نباتية صديقة للبيئة فقط). حسب تجربتي الشخصية، يمكن شراء قمصان مستعملة من أي متجر لبيع الملابس المستعملة.

تجاربي على الشواطئ
تجاربي على الشواطئ

لم أدرك التحديات البيئية التي تواجهها الجزر اليونانية بسبب موجات النزوح حتى قدمت إلى جزيرة ليسبوس، حيث يترك اللاجئون الكثير من الوسائل المستعملة في عبور البحر خلفهم على الشواطئ. في هذا الصدد، تحاول المنظمات غير الحكومية تقديم يد المساعدة من خلال تنظيم حملات لتنظيف الشواطئ Beach Clean. في شمال الجزيرة، كانت هناك نقطة تجميع لسترات النجاة التي تركها اللاجئون خلفهم – والتي سميت بـ”مقبرة سترات النجاة” – كما تم اقتراح العديد من الأفكار، مثل إعادة تدوير هذه السترات لصناعة حقائب يد أو حافظات نقود على سبيل المثال.

مساهمتي في المعرض
مساهمتي في المعرض

في الأشهر القليلة الأولى بعد عودتي من جزيرة ليسبوس، حاولت في البداية خياطة أعمالي بنفسي على آلة الخياطة. لكنني لم أكن راضيًة بعد عن النتائج المحققة. بفضل المساعدة التي تلقيتها من مصممة الأزياء جيزين هابرمان Gesine Habermann من فرانكفورت، قمت بتصميم عملي الخاص للمعرض، والذي يحمل الآن عنوان “Long Time No See”. ولقد تم عرض هذا العمل الفني المتمثل في قطعة لباس مع صورة فوتوغرافية وفيلم وثائقي في مبنى كارل رانار Karl Rahner Haus في مدينة فرايبورغ (رابط للعمل الفني „Long Time No See“). سيكون هذا العمل الفني متاحًا للزوار للمرة الأولى لتجربته في إطار مشروع “Textile Touches of Escape and Migration”.

تجاربي في مخيم موريا وإعادة تدوير الملابس
تجاربي في مخيم موريا وإعادة تدوير الملابس

حرصا مني على حماية الأشخاص الذين كنت على اتصال وثيق بهم والذين أخبروني بقصصهم، بعضها شخصي للغاية، امتنع هنا عن نشر صورهم. لكن هناك قصة تأثرت بها كثيرا، لذا أود أن أشاركها معكم هنا. إنها قصة شابة أفغانية تعمل كمصممة أزياء، والتي فرت من أفغانستان لأن والديها قاما بتزويجها برجل يكبرها بثلاثين عاما لتصبح زوجته الخامسة. بعد أن وقعت في حب شاب في مثل سنها، فرت إلى إيران، حيث أكملت بنجاح تدريبًا مهنيًا في تصميم الأزياء، ثم عملت كمصممة أزياء للسينما والتلفزيون. لكن بعد أن اكتشفت عائلتها مكان تواجدها اضطرت للاختفاء عن الأنظار، لأنها كانت تواجه عقوبة الإعدام رجما بسبب الخيانة الزوجية.

سرعان ما أدركت أن كل الأشخاص تقريبا الذين قابلتهم في مخيم موريا نزعوا ملابسهم الأصلية التي كانوا يرتدونها أثناء نزوحهم، حيث قاموا بتغييرها خلال توقفهم في عدة محطات أثناء رحلتهم إلى مخيم موريا قادمين من بلدان مختلفة (أفغانستان، سوريا، شمال إفريقيا …) اللاجئون الذين تم انقاذهم من عرض البحر من طرف الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل Frontex والمنظمات غير الحكومية المختلفة ووصلوا إلى ليسبوس في ذلك الوقت، تركوا ملابسهم المبللة في مركز الاستقبال الأولي وحصلوا على ملابس جافة على الفور. بتعبير أدق: حصلوا على الملابس الجافة التي تركها لاجئون آخرون في ذلك المكان، والتي تم منحها للقادمين الجدد بعد غسلها. إنها طريقة متطورة تساهم في جعل الناس يجربون هوية جديدة في كل مرة من خلال ارتداء ملابس ارتداها قبلهم أشخاص آخرون.